من تسميتها دوكاكوا أو تآركو تعني شعب أي عندما يتفرع الغصن إلى شعبتين كانو الشركس يضعون الأوتار بين شعبتي الغصن هذه الآلة كانت للفتيات حتى أن الفتاة كان يسمح لها بالجلوس للعزف على هذه الآلة حتى لو وجد كبار في الجلسة و لا يسمح لأحد انتقادها. إن هذه الآلة كان لها 15 وتر و لم يكن لها نصف تون ثم أصبح لها نصف تون و ازداد عدد الأوتار ليصبح 20 وتر كان يعزف عليها باليد اليمنى اللحن الرئيسي و باليسار اللحن المرافق كما أنه كان لها حقيبة جلدية و ذلك لحفظها.
إن هذه الآلة في طريقها إلى الانقراض لعدم وجود مصنعين لها …