تقع مدينة تشركيسك في منطقة شمالي جبال القوقاز الكبيرة على ساحل نهر كوبان. ويبلغ عدد سكانها حوالي 120 الف نسمة من قوميات وطوائف مختلفة.

تأسست المدينة عام 1804 على شكل حصن بناه القوزاق على خط دفاع منطقة كوبان حيث تمكنت القوات الروسية بقيادة الجنرال غيرمان في عام 1790  من تحطيم جيش تركي قوامه 40 الف مقاتل بقيادة باتال باشي.

عام 1825 بالقرب من الخط الدفاعي قام قوزاق من محافظة ستافروبولسك ببناء بلدة قوزاقية اسموها ” باتال باشينسكايا ” باسم القائد التركي الذي هزم وجيشه في هذه المنطقة. وهذه هي المرة الاولى في التاريخ يطلق اسم قائد منهزم على بلدة سكنية.ومع مرور الزمن توسعت هذه البلدة وازداد عدد سكانها.

بعد انتهاء حرب القوقاز اصبحت المدينة مركزا تجاريا للمقايضة بين الروس وشعوب القوقاز المحليين. ويبدأ الانتاج الصناعي الذي كان بدوره موضع مقايضة حيث اسس عام 1863 اول معمل بدائي لانتاج الزيوت الحيوانية.

وفي عام 1869 افتتح اول مصنع للآجر بقدرة 300 الف قطعة في السنة. ومصنع اخر لانتاج الزيوت النباتية. وفي عام 1877 كان عدد معامل انتاج الزيوت النباتية 5 معامل.

عام 1880 اصبحت البلدة مركزا اداريا للقضاء وصارت مركزا تجاريا.

في عام 1888 استقلت البلدة عن مقاطعة كوبان ووحدت تشركيسيا  وقرتشاي وكان فيها عدد كبير من المحال التجارية والاسواق. ونتيجة لهذا التوسع بلغ عدد سكانها اكثر من 10 الاف نسمة في عام 1892 . ونتيجة لهذه الزيادة في عدد النفوس بنيت احياء جديدة وكنائس

وظهر التمييز بين الاغنياء والفقراء.

في عام 1893 تعرضت البلدة الى وباء الكوليرا الذي اودى بحياة العديد من سكانها ولم يكن هناك من يقف بوجه الوباء لعدم وجود مركز طبي فيها. وفي عام 1899 افتتح فيها اول مستوصف.

بعد الانتهاء من انشاء خط سكك الحديد بين روستوف وفلاديقوقاز عام 1895 توسعت البلدة بسرعة كبيرة وتطورت الحياة التجارية فيها وتم افتتاح اول مدرسة.

في عام 1903 افتتح اول مستشفى عسكري بسعة 30 سريرا. وفي عام 1913 تفتتح مدارس لاولاد الاغنياء من بنين وبنات.

في عام 1912 انشأت المحطة الكهربائية التي انارت بعض الدوائر ومنازل التجار والقوزاق الاغنياء وتأسسست ورشات صناعية بدائية لانتاج العربات والاطارات ولدباغة الجلود وصناعة الصابون وغيرها.

في 12 يناير/ كانون الثاني عام 1922 تشكلت مقاطعة كراتشايفو – تشركيسيا ذات الحكم الذاتي ومركزها بلدة باتال باشينسك. وفي عام 1926 قسمت المقاطعة الى مقاطعتين منفصلتين واصبحت البلدة مركزا لمقاطعة تشركيسيا ذات الحكم الذاتي ومنحت صفة مدينة وفي عام غير اسمها الى سوليموف وفي 1938 اصبح اسمها تشركيسك.

اعيد توحيد المقاطعتين من جديد عام  1957  في مقاطعة كراتشايفو – تشركيسك ذات الحكم الذاتي واصبحت مدينة تشركيسك مركزا لها. ومنذ عام 1991 اصبحت عاصمة لجمهورية كراتشافو- تشركيسيا.

مدينة تشركيسك اليوم مركز صناعي كبير وتبلغ مساحة المدينة حوالي 70 كيلومترا مربعا ويسكنها ممثلو اكثر من 80 قومية تتعايش منذ القدم بتآخي ووئام. في المدينة مصانع ضخمة ومتوسطة اضافة الى المعامل الصغيرة ويتركز انتاج هذه المصانع بالصناعات الكيميائية

والمطاط والمعدات والاجهزة الكهربائية واجهزة ومعدات التبريد وغيرها.

تعتبر مدينة تشركيسك مدينة للشباب والطلاب حيث فيها جامعات ومعاهد عليا ومهنية عديدة اضافة الى المدارس المهنية بمختلف المجالات الحياتية. ومن اهم جامعاتها اكاديمية كراتشايفو- تشركيسيا الحكومية للعلوم التكنولوجية. اضافة الى ذلك فيها عدد من فروع لجامعات حكومية روسية وفيها ايضا معهد ابحاث في مجال الاقتصاد والتاريخ واللغات والاداب.

مدينة تشركيسك – مركز فريد لتطور ثقافة قوميات متعددة ففيها 4 مسارح حكومية و3 متاحف و8 مكتبات عامة اضافة فرق الرقص الشعبي وفرقة القوزاق للرقص والغناء وغيرها.

تصدر الصحف والمجلات وتصدر الكتب وتبث الاذاعة والتلفزيون المحلي  في المدينة ب 5 لغات محلية.

من الاماكن التي يمكن زيارتها في المدينة: الساحات العامة مثل ساحة لينين ( قبل الثورة كانت تسمى ساحة الكاتدرائية ) حيث تحاط الساحة بمباني قديمة كانت سابقا مباني القوزاق الادارية ومنازل الاغنياء في البلدة.

 وهناك ساحة كيروف التي تعتبر اقدم ساحات المدينة ( كانت في السابق تسمى ساحة الاسواق والورشات ) نصب في هذه الساحة تماثيل

لابطال الحرب الوطنية العظمى والنار الازلية على شرف ضحايا المدينة الذين سقطوا في اثناء الحروب، وايضا منتزه ” يونست ” للاطفال وغيرها.

هناك ايضا ساحة غوتياكولوف كانت تقام عليها في الفترة التي قبل الحرب الفعاليات الرياضية المختلفة وسباق الخيل وغيرها. بعد الحرب تقرر الاستفادة من هذه الساحة الواسعة جدا واستخدام جزء منها لبناء مباني سكنية ومخازن ومكتبة عامة ومستشفى وقصر الثقافة ورياض الاطفال وغيرها.

ساحة المحطة هي احدى ساحات المدينة تشكلت بعد بناء محطة القطار عام 1927 وتعرضت هذه الساحة والمحطة الى التدمير خلال الحرب الوطنية العظمى واعيد بنائها بعد انتهاء الحرب.

ساحة ” الصداقة بين الشعوب ” – احتفلت شعوب كراتشايفو – تشركيسيا وقبردينو – بلقاريا واديغيا عام 1957 بمرور 400 عام على

انضمامها الى روسيا وتقرر على شرف هذه المناسبة اقامة نصب تذكارية في مدن نالتشيك وتشركيسك ومايكوب تخليدا لهذه الذكرى.

منتزه الثقافة ” الجزيرة الخضراء ” هو استمرار لساحة ” الصداقة بين الشعوب ” حيث يفصل بينهما جسر للمشاة على القناة ويتضمن هذا المنتزه مكان للسباحة واخر للقيام بجولات مائية وفيه ملعب ” نارت ” ومطاعم وفندق وتبلغ مساحة المنطقة الخضراء في المنتزه 160 هكتارا .