سوتشي (بالشركسية:صاخا)، (بالروسية: Сочи)، (بالانجليزية: Sochi) هي مدينة شركسية قديمة تقع ضمن اراضي على السواحل الشرقية للبحر الاسود و هذه الاراضي كانت تابعة لأحد اهم القبائل الشركسية العريقة ألا وهي قبيلة الوبيخ .مدينة سوتشي

لقد تم ابادة قبيلة الوبيخ بالكامل و على ارضه من قبل الغزاة الروس في النصف الثاني من القرن التاسع عشر من اجل الاستيلاء على تلك الارض التي تعتبر من اجمل مناطق اوروبا والعالم , وهي حالياً تعتبر منتجعاً روسياً فاخراً يقع على ضفاف البحر الأسود. بلغ عدد سكانها في 2006 329،481 نسمة.

في 4 يوليو 2007 تم اختيار المدينة لتنظيم الألعاب أولمبية شتوية 2014، إلا أن الشراكسة في الداخل وفي المهجر يعارضون إقامة هذه الدورة و خاصة لانها تقام على مدينة شهدت المذابح الدموية المروعة و التي لم يشهد لها التاريخ مثيلاً على الاطلاق و التي حدثت في النصف الثاني من القرن الثامن عشر تجاه القبائل الشركسية و خاصة الوبيخ (حيث أن مصطلح الأبادة الجماعية والتطهير العرقي للدول الحديثة نفذت و لأول مرة على الأرض الشركسية) و التي ادت لإختفاء قرى باكملها مع قاطنيها من الوجود , و دفعت تلك الأحداث المروعة الشراكسة إلى الاستسلام و الهجرة بدينهم وعقيدتهم وترك بلادهم الاصلية و التوجه إلى الدولة العثمانية بعد سقوط شركيسيا بتاريخ 1864 , تركيا ادركت منذ البداية البسالة و الشجاعة والخبرة العسكرية التي يتمتع بها الشراكسة فقامت بدورها بإرسال من تبقى منهم إلى جبهات القتال في البلقان ليموتوا في حروب لا ناقة و لاجمل لهم فيها و كذلك موت الكثير منهم نتيجة للامراض و الاوبئة التي لحقت بهم في طريق الهجرة القاسي و الغرق في البحر الأسود نتيجة غرق السفن التي حملتهم بعيداً عن اوطانهم (يرفض الشراكسة اكل السمك المستخرج من البحر الاسود حتى هذا التاريخ اي بعد 145 عاماً نظراً لحزنهم على أجدادهم الذين غرقوا في هذا البحر)، قامت الحكومة العثمانية بإسكان من تبقى منهم في مناطق الدولة العثمانية آنذاك(تركيا،الأردن،فلسطين , سوريا).
هذه الحقبة من التاريخ تمثل معاناة و مآساة كبيرة للامة الشركسية تلك الأمة الأوروبية المسلمة العريقة، التي قدمت الالاف من الشهداء في معارك الإباء و الكرامة و الشهامة، كان الشركسة و ما يزالون أسطورة في الأخلاق النبيلة و الجمال الخلقي و ركوب الخيل و الفروسية و المروءة ، و يصنف الشراكسة على انهم اساس العرق الآري الابيض في العالم,

إن الشراكسة جميعاً يصرون و يطلبون من اللجنة المنظمة للبطولة على الإشادة بالظلم و الابادة الجماعية الذي لحق باسلافهم في هذه الألعاب الأولمبية من اجل تضميد الآلام و الجراح التي حلت بهم خلال المئة عام المنصرمة و هذا اقل شيئ يمكن تقديمه لهذا الشعب الرائع.

اعداد : محمد بشار دخوج