النقــــع و التنـــور و الهيجـــا شواهــــده…… والمجد و العــــــز قــــــد أرست رواسيـــــــــــه

وبـــرق السنــا و السيف بارح مغامــــده….. و الترس و الرمح مـــــا لانـــــت خوابيـــــــــــه

رعود الوغــى رقـاقاً ما قضت مضاجعــه…… وسيل الدمــــا إلى العليـــا يعلــــــــي معاليــــــه

وهولاً يـــــــلف الهول يغزو مكامنـــــــــه…… و موت الذود أضحى مراداً لا نخشى مراميــــه

علــــوج البغي حاقدة ما وطئت مداخلـــه….. سموت سليل المجد فوق الرقاب زهياً بكرسيــــه

شـــــــيخ الجبال رابض في معاقلـــــــــــه…… و ســـــوح الحرب مــــــا برحت تردد أغانيــــــه

يـــــا قمة شهقت على الغازي تكابـــــــده…… أضنت جحافل كســــــرت جيش قيصر بما فيـــــه

قمة الليـــــــوث ما فتــــــئت تعانـــــــده…… تصــــــرع البــــــاغي بـكل ملــــــقاً تلاقيــــــــــه

أميــــــر الجبــــــال قد لبى بواسلــــــــه …… نداء الحق سمـــــعاً وطوعـــــاً لهيبة مناديـــــــه

تمخض تمخض جبالاً جبالاً تــــــــؤازره……. و كــــــما القوافل ركــــــبا أنـــــــت حاديــــــــه

عدواً قد خــــارت بســـفحك كتائبــــــــه……. و فر القوم أشتاتاً فراراً ريحــــاً لا تجاريــــــــه

وســــــط الطعان قد سقطت بيارقــــــــه……. و كـــر الأسود صهيل الخيل قد أبكت مـــــــآقيه

أبيـــــــت الذل ما رجفــــــت سنابلــــــه…… وما انحنت قامــــات فخر دماء المجد تسقيــــــه

أعلوْ شــــــموخاً وطناً تبدت شمائلــــه……. للورى علماً نجماً تلئلئت علنــــــــاً آساميـــــــه

يا جبلاً في الوجدان قد رسخت قداستــه……. لن ننحني أبداً ووطن الأباة الصيد أنت حاميــــه

رمز الحيــــاة منذ بدء الخلق واكبـــــــــه…….. رمز البقاء كلنا جمعـــاً بـــروح الروح نفديــــــه

 

بقلم

حسين سيف الدين سجاجة

( سجاجة دامغه )

عمان 2010