اللغة الشركسية لغة قديمة جداً، بدلالة الكثير من مفرداتها، التي تعبر بجلاء عن مراحل تطور ثقافة الإنسان القديم، منها مثالاً لا حصراً:
– رجل = ЛlЫ .
في اللغة الشركسية أكثر من مفردة خاصة بعملية القتل، مثل:
*- قتل= ИУКlЫГЪ، وتستخدم هذه الكلمة في حالة القتل بالضرب بالأيدي ، أو بأداة ما.
*- خنق= ИТХбЭЛАГЪ، وتستخدم في حالة الوفاة خنقاً.
*- صرع= ИЛlЫГЪ، وتستخدم في حالة القتل من خلال التصارع بالأيدي.
اشتق اسم الرجل = ЛlЫ من عملية القتل بالمصارعة، وهذا يوضح أن الصيد كان من مهام الرجل، وأن الصيد كان يتم في البداية بأسلوب المصارعة، ويؤكد أن الاسم يعود إلى مرحلة ماقبل استخدام أدوات القتل، وهي مرحلة قديمة جداً.
– حصة= lЭХб.
تتألف الكلمة من مقطعين، الأول “يد=lЭ والثاني “حمل –أخذ= ХбЫ ، تعني “حمل اليد” أو “حمولة اليد”. ويفسر هذا المعنى أن الصيد كان يقسم إلى حصص، وكانت حصة كل فرد أو مشارك في عملية الصيد بمقدار حمل أو حمولة اليد، ويؤكد أن أكثر من رجل كان يشارك في عملية الصيد، أي أن الكلمة ولدت في مرحلة كان الصيد فيها عملاً جماعياً.
– أب = ТЫ.
تأتي الكلمة بمعنى العطاء ، وهذا يعني أن العطاء كان سمة مميزة للأب، منذ أن تشكلت الأسرة، ويوضح مسألة تقاسم الأدوار، ولا نستبعد أن يكون مفهوم العطاء شاملاً لمسألة الخصوبة، فالإنسان أصلاً نطفة خاصة بالأب / الرجل.
– أم= НЫ.
وجد قدماء الشركس رابطاً بين الأم والعين، فجعلوا جذراً واحداً للكلمتين . فالأم نِ= НЫ، العين “نَ= НЭ” . فهل قصد هؤلاء أن الأم بمثابة العين، التي دونها الحياة ظلام..؟!ّ نعتقد ذلك، بدلالة المكانة العالية، التي احتلتها الأم في المجتمع الشركسي، والتي عبرت عنها الملاحم النارتية بشكل أو بآخر، فالأم ستناي هي الشخصية الرئيسة في هذه الملاحم، كما أن الشركس خلدوا الأم، من خلال ذكرها في لازمة اللحن الشركسي، وكذلك الأغنية.
– الماء والروح = ПСЫ-ПСЭ:
جعل الشركس جذراً واحداً للروح والماء، فالروح= ПСЭ ، والماء = ПСЫ ، الأمر الذي يفسر الإدراك المبكر لدور الماء وأهميته في الحياة ، ويشار هنا إلى أن الجذر “ПС= بس” في الكلمتين يبدأ بحرف” ب= П ” أي الأنف، فهل من علاقة بين هذا الحرف والرواية التي تقول أن الروح دخلت إلى الإنسان عبر الأنف..؟! كما يشار في هذا السياق إلى أن العطس في اللغة الشركسية هو ” بسَن = ПСЭН”، وبمعنى يتعلق بالروح، فهل رأى الشركس في العطس حالة تنشيط للروح..؟!
– الفضاء أو الغلاف الغازي:
في اللغة الشركسية كلمة لافتة للنظر، تفيد معنى الفضاء أو الغلاف الغازي، وهي كلمة “تصء لَ= ЧlЫЛЪЭ “، وتتألف من مقطعين ، الأول “تصء= أرض” والثاني “لَ= لام مخففة= جراب، حاوية، مستودع” وتعني حرفياً “حاوية الأرض- الشيء الذي توجد الأرض في داخله”. ويوضح هذا أن قدماء الشركس وجدوا في الفضاء أو الغلاف الغازي حاوية تضم الأرض فهل علموا أن الأرض كروية..؟! ربما، لأن اللغة الشركسية تصف الفضاء أو الغلاف الغازي بالكروية ” ЧlЫЛЪЭ ХЪУРАЕР” .
– صحن = lЭПС.
تتألف الكلمة من مقطعين، الأول “يد= lЭ ” والثاني ” ماء= ПСЫ” وتعني حرفياً : ماء اليد أو الكف” ، فما علاقة هذا الاسم بالصحن..؟!
لاشك في أن الإنسان القديم تناول الماء بيده أو بيديه، وعن طريق تجميع /وضع الماء في كفه أو كفيه، ويبدو أن قدماء الشركس رأوا شبهاً بين الصحن المقعر ووضعية الكف أو الكفين خلال شرب الماء، فأطلقوا على الصحن هذا الاسم، الأمر الذي يؤكد أن الاسم يعود إلى مرحلة استخدام الصحن في الحياة اليومية ، وربما استخدم بداية من اجل شرب الماء أو السوائل عموماً.

– فتاة = ПЩАЩЭ:
أصل الكلمة “بساشة= ПАЩЭ” وتتألف من مقطعين ، الأول ” بسا/بسَ= ПСА-ПСЭ= روح” والثاني شَ =ЩЭ= جاذب- مانح- واهب- بائع”، وبذلك يكون المعنى الحرفي هو “جاذبة – مانحة واهبة – بائعة الروح”، وبعبارة أخرى ملهمة الروح” ، وفي هذا تعبير واضح عن نظرية قدماء الشركس للفتاة ودورها في الحياة ، وهي نظرة إيجابية، تفسر الكثير من جوانب اهتمام الشركس بالفتاة ، والمكانة العالية التي تحظى بها في الأسرة، فالفتاة الشركسية أميرة بكل معنى الكلمة.