وتحملني بجنح الليل والانغام…
تنثرني هوىً في جنة الاحلام…
تكحل طرفك الدامي…
أراك امامي…
تلون أيامي…
بالغزل والهيام…
انا بهذا لن اقنع…

انا لحني من البارود والمدفع…
انا مزيج من الامل والثورة…
انا غزلي …
نشيد العودة الكبرى…
سواه …
لا اود ان اسمع…

صدق الحب في القفقاس…
دفء المودة بين الناس…
في نالتشك معبدنا ….
خذني عنده اركع…

اضم ترابه المجبول بالاحزان…
اجفف دمع ذاك الزمان…
انفض غبار الماضي …
اثمل من تلك العين التي تدمع…

نحن شركس …
فاستمعوا…
لو سرقتم قوت يومنا…
وطحنتم عظم صدرنا ..
لو احرقتم ربيع ارضنا…
وقتلتم الف جيل من جيلنا…
فسوف يبقى صلب عظمنا …
ولوحفرتم الف ميل عمق قبرنا…
من ظلام القبر يحيى نور فجرنا…
هاتفاً…لابد أن يبقى…رغم غدر الظلم اسمنا….

فنداءنا لن يخبوا….
وسيوفنا لن تنبوا… ..
وخيولنا لن تكبوا……ولن نتضرع..

فتحت كل ذرة تراب من ارضنا………صوت جبار يدوي…
يقول بعزة وفخار وسنا…
شركس هنا……
شركس هنا…