البروفيسور أحمد حاصل على الدكتوراه العليا في سنوات الحرب العالمية الثانية، وانتقل أحمد إلى ألمانيا حيث ساعد الأسرى العسكريين من الأصل القفقاسي، وكان له الفضل مع زميله خليل بن موسى وأصدقاء آخرين لهما في الإفراج عن ألف قفقاسي من معسكرات أسرى الحرب، وتشكلت في ألمانيا اللجنة القومية لشمال القفقاس، وتم انتخاب البروفيسور أحمد رئيساً وقائداً أول لها مرتين الأولى كانت في عام 1951م التي أصدرت مجلتي )القفقاس)،)برلينيك قفقاسيا) ( في السنوات الأخيرة من عمره هجر النشاط السياسي وانهمك على العلوم وألقى محاضرات في جامعات عديدة في العالم وفارق الحياة بعد هجرته من الداغستان (26/2/1961م ودفن في المقبرة الإسلامية بالقرب من مدينة ميونخ.
ولد أحمد بني ماغوما الداغستاني في قرية غودوبيري، وحالت الحرب العالمية الأولى دون مواصلته دراسته الجامعية، كما شارك بنشاط في حركة التحرر الوطني التي خاضها الجبليون في روسيا عام 1921م، غادر إلى جورجيا ثم إلى تركيا وإلى تشيكوسلوفاكيا حيث انتسب إلى جامعة براغ التكنيكية، وأنهى دراسته بنجاح، ونال الدبلوم بتفوق، ودرس الطاقة والرياضيات والفيزياء، تم منحه الدكتوراه ثم الدكتوراه العليا
المصدر: تواريخ أحداث وشخصيات، شفيق إسماعيل .