الكـَا تـِبُ والشـَّاعـِرُ

هُو ابن ُ قرية أَ دَمِي َ الشـَّركسية ِ التابعة ِ لمنطقة ِ كراسٍنَ كفارد يســـك َ ،

ولـِد َسنة َ 1936 في الأوَّل من شهر شباط . أنهى دراسته ُ في كـُلية العلوم اللغويـَّة

بـِمَعْهـد ِ المدرســين َ في الأديــغي ّســنة 1960 ، ثـُمَّ عــَمـِل في صحـيـْفة ِ أديغيـــا

الا شـْـتراِ كية مُنقحا ً للنـُّصُوص ِ الأدبيـَّة  ِ بهيئـة ِ التـَّحْرير ِ ، ونائـب َ السـَّـكرتير ِ

العَام للصَّحيفيـــة ِ ، ثـَمَّ أصْــبـَح َ  رئـيـْس َ تحْرير ٍِ لـِمَجلة ِ الاخـاء ما بـين  سـَـنة ِ

 

1968 وَ  1970 ، وَرئيس َ تحْريـــرٍ في المطبعة ِ الشـَّركسيـّـة  فيما بين  سـَـــنة

ِ 1970 وَ 1986  ،  ِ، ومنذ ُ سنةِ  1996 أخذ يـَعمل  َ تحريرٍ لـِمَجلـَّة الاخـَــاء  ِ .

أصْـدَرَ أكثرَ من ْ عـِشـْرين َ كتابا ً ، ومـِـنْ بـَين أهمها :

سٍَتـَناي ـ   1966 ،  يـُفـْدَى القـَلـْبُ  با لقـَلـْب ِ ـ  1969 ، سَـبـْعـَة ُ أيـَّام ٍ مُوحـِلـَة ـ

1971 ، وَ زَهـْرَة  ٌ بـَــريـَّة ٌ  ـ   1974 ، الأشـْجارُ الرَّاقـِصَة  ُـ  1976  ، مُلـْتـَقـَى

الشـُّجعان ـ    1978 ،  اللـَّيالي المـُقـْمِرَة ُ ـ 1980 ،   مَفارق الطـُّرُ ق ِ ـ  1986،

فـَلـيـُحـِبـُّونـَك ِ أنـت ِ ـ  1989 ،   أ َلـْعــَابُ الصِّـبـْيـَان ِ ـ 1991  ، وَ الدَّيـــــْن ُ ـ

1992  ،  الاناءُ الذهبيُّ  1994  .

وَصَدر لـَه ُ بالرُّوسـِيـَّة ِ :

سبعة ُ أيـَّام ٍ مُمـْطِرَة ٍ ـ  1974 ، الـطـُّيـُور ُ تـُـغا د ِرُ أعْشـَا شـَها ـ كراسنودار،

1982  ، ألعاب ُ الصِّـبـْيان  ِ  ـ  ما يكوب  1991  ، نـُبُوءات ٌ قـَدَريــَّة ٌ  2002 ،

شارك َ في ترجَمَــة ِ القـُرْآن ِ الكـَريـْم ِ الى اللغـَــــــة ِ الشــَّرْكـَِســيـَّة ِ ، وَنـُشـــِرَت ْ

كتاباته ُ وَأعْمـَاله ُ في العـَد ِيـْد ِ مـِن َ المَجَلات ِ  من مـثل : مَجلة ُ الاخاء ، البروز

، الكوبان ، ومَجَلة النــَّار ِ الضَّعيفـَة ُ ، ومجلة ُالقفقاس ِ .  تـُرْجـِمَت ْ العَديد ُ مِــــنْ

أعْمـَاله ِ الأدبية ِ الى اللـُّغـَات ِ التـَّاليـَة ِ : الاوكـْرَانية ُ ،والتـُّرْكـِيـَّة ُ ، والعَـرَبـيـَّة ُ ،

والبـُلغاريـَّة ُ ، والبـَلـقارية ، والقـَرشَا ييـَّة ُ،وَلـُحِّـنـَت عـَدَ د من قـَصَا ئـِده  ِالشعريــَّة

، وعُرضَتْ تمثيلية ُ  ” العار ”  على ا لمَسْرح والتي أ ُخـِذتْ عن قصته ” ســـبعة

ُ أ َيـَّام ٍ مُوحِلة ” وقصة  ” السَّا ئـِسُ والبنت ُ المتكبرة ُ،   للكاتب الشـَّركسي ِّ جراشة

تيمبوت من قبل المَسْــرَح الدَّرَامِي ِّالشـَّرْ كـَسي ِّ ، وَكـتبَ كـَـلـِمات ِ  الأوبــِـرَا التي

أَعَـدَّها للمَسْرح الملحنُ الشـَّركسي المشهورالـمَرحُـوم  عـُمر تحَا بـِسم  مــَع الشاعر

َ الشـَّركـَسي ِّحميد برتر . وتـَرجَـم َ عددا ً من الأعْمـَال  الأد َبـِيــَّة لكل ٍ من الكــُتـَّاب

التـَّاليــَّة ُ أسْـــماؤهُم الى اللغـة الشَّـركسـية : الكـا تب  فيكـتـور ليخينـوسَــف ، ايفان

زُوبينك ، وَ دانيلو اوكييتشينك َ ، وَ أ َيوب شـَوْجـَن .

حَصَلَ الأديب ُ والشاعر الشركسي ُّ بشماف كوشباي على لـَقـَب ِ كاتب ِالشـَّعب

بجُمْهـُوريـَّة ِ الأديغيّ ، وعلى لقب ِ استحقاق رَجُـــل  الـثـَّقافـَة ِ بـِجمهورية ِ روســيا

الاتـِّحـاديـَّة ِ ، وَنال جـائزة َقـيِّمة ً في الأدب باسم الكاتـب الشــَّركـَسيِّ تسغـوتيـوتشج

، وجائزة المُسابقة ِ  الصَّحـَفـِيـَّة  باسِم الكاتب ِالصُّحفي المَشهور أندرَخـوي حـسُـيـْن

، كما نال شــهادة َ تـقد يــْر فـَخـْريـَّة من قــِيـَا دَ ة ِ مـَجـْلـــس ِ السُّــوفييت الأعـْلــــى

لرُوسـِـيا الاتـِّحادية ِ .  أصْـبحَ عـُضْــوًا في اتـِّحـَاد كــُتـَّاب رُوسِــيا  الاتـِّحادية منذ

ســنة ِ 1970  ، وَعـُضْوً ا  في اتـِّحَاد الصُّحفيين لجمهورية روسيا الاتحادية اعتبارا

من سنة  1965  م  .  هــذا وقــد احـْتفلت ْ الاديغيّ هذا العام بعيد ميلاده الخـَامـِس

والسَّبعين ، وقامت ْ بتكريمه .